تخطى إلى المحتوى
اركان جريمة السب والقذف الكويت

اركان جريمة السب والقذف في الكويت

هل تريد التمييز بين جريمتي السب والقذف؟ هل تود رفع قضية جنائية متعلقة بإحدى الجريمتين؟

اقرأ هذا المقال الذي سيوضح لك تفاصيلهما القانونية ويضع بين يديك اركان جريمة السب والقذف في الكويت وإضافة إلى أنواعها المختلفة.

وإن كنت تبحث عن أقوى مكتب قانوني بالكويت، اضغط هنا للتواصل المباشر مع المحامي الجنائي الأفضل لحل قضيتك وتحصيل حقوقك.

اركان جريمة السب والقذف في الكويت.

فرَّق المشرع الكويتي بين جريمتي السب والقذف ومنح كل واحدة منهما مفهومها الخاص وعقوبتها. وبالتالي فإن أركان جريمة السب تختلف عن أركان جريمة القذف، على النحو التالي:

  • أركان جريمة القذف

يقوم أساس جريمة القذف على إسناد واقعة أو حادثة في مكان عمومي على مرأى ومسمع غير الشخص المجني عليه.

وتؤدي هذه الواقعة إلى المس باعتباره وشرفه وتستوجب عقابه إن كانت صحيحة.

وبالتالي تتألف جريمة القذف من ركنين، هما:

    • الركن المادي: وهو النشاط والسلوك الجرمي المتجسد في فعل الإسناد. الذي يتم عبر توجيه واقعة تؤذي شخص آخر وتمسه في شرفه واعتباره، ولا يكتمل هذا النشاط إن لم تتوافر فيه صفة العلانية.
    • الركن المعنوي: وهو القصد الجنائي حيث يعد القذف من الجرائم العمدية التي تتم بعلم وإرادة الجاني الكاملة بأن ما يقوم به هو جريمة تؤذي شخص آخر ويعاقب عليها القانون.
  • أركان جريمة السب

وتتألف أركانها من:

    • الركن المادي: وهو النشاط الإجرامي الذي يكتمل عندما يكون فعل الشتم يمس بشكل مباشر قدر وسمعة الشخص الموجه إليه من دون إسناد واقعة له.

كما ويتحقق هذا الركن إذا تم السب أمام مرأى ومسمع أشخاص آخرين غير المجني عليه.

    • الركن المعنوي: يتحقق هذا الركن في جريمة السب بتوافر عنصرين أساسيين. هما العلم والإرادة أي علم الجاني بأن ما تفوه أو قام به هو جرم يمس قيمة وسمعة شخص آخر ويعاقب عليه بموجب القانون.

رفع قضية سب وقذف

قبل التقدم برفع قضية سب وقذف لا بد للمدعي أو المجني عليه أن يفرق إن كان ما تعرض له هو سب أو قذف.

ذلك لأن المشرع الكويتي ميز بين الجريمتين وفرق بينهما وأعطى كل واحدة منهما مفهومها الخاص. وطبيعتها المختلفة والجريمة التي تستوجبها.

فعرف القانون الكويتي جريمة القذف بأنها:

“إسناد واقعة لشخص ما في مكان عام أمام العامة أو شخص آخر غير المجني عليه تمس شرفه واعتباره وتستوجب عقابه”. وهو معنى القذف في القانون بحسب المادة 209 من قانون الجزاء رقم 16 لسنة 1960.

مثال ذلك أن يقول أحد ما عن شخص آخر في مكان عام وأمام شخص. أو مجموعة أنه مرتشي ويقبل استغلال وظيفته ومنصبه ليحقق فوائد خاصة.

هذا الأمر يعتبر قذفًا ويستوجب عقوبة القذف التي تصل إلى الحبس لعامين ودفع غرامة 150 دينار كويتي. أو واحدة من العقوبتين ذلك أن هذه الجريمة تتضمن الحق العام إضافة إلى الحق الخاص في قضايا القذف.

أما السب والشتم فهو بحسب قانون الجزاء: “كل ما يصدر من شخص تجاه شخص أخر يخدش شرفه. واعتباره أمام العامة غير الشخص المعني دون أن يشمل ذلك السباب أو الشتم إسناد واقعة عليه”.

مثال ذلك أي لفظ يصدر من شخص عن شخص آخر يقلل من قيمته أو مكانته الشخصية. أو الاجتماعية كإطلاق صفات مضحكة عليه أو تشبيهه بأحد الحيوانات.

الأمر الذي يستوجب عقوبة السجن مدة عام أو دفع غرامة تصل إلى 75 دينار كويتي أو كلا العقوبتين.

وبالرغم من أن القانون في دولة الكويت فرق بين السب والقذف إلا أنه اعتبر أنهما تؤذيان المجني عليه. وتخدشان اعتباره وشرفه سواء بأي وسيلة كانت بشكل علني أو غير علني.

حيث نصت المادة 211 من قانون الجزاء أنه:

“يعاقب بالحبس مدة ستة أشهر وبغرامة 37 دينار كويتي أو واحدة منهما كل من يبيع. أو يعرض للبيع مواد فيها رسوم وصور وألفاظ مكتوبة أو مطبوعة أو تسجيلات يعد نشرها قذفًا أو سبًا”.

وأضافت المادة 212 من نفس القانون أنه:

“كل من يسند بوسيلة غير علنية واقعة تعد قذفاً أو يوجه سبًا لشخص آخر أمامه فقط دون استفزاز سابق منه يعاقب بالحبس لمدة شهر وبغرامة 7 دنانير أو إحداهما”.

إثبات جريمة السب والقذف

حتى تثبت جريمة السب أو القذف يجب أن تكون العناصر المشكلة لها واضحة لا تحمل اللبث واركان جريمة السب والقذف في الكويت مكتملة.
ففي جريمة السب أو الشتم يجب أن يثبت ما يلي:

  • أن هناك لفظًا صدر من الجاني أمام مرأى ومسمع العامة غير المجني عليه.
  • أن اللفظ مس شرف المجني عليه وسمعته.

أما في القذف فيجب إثبات:

  • أن الجاني أسند واقعة غير صحيحة على المجني عليه أمام العامة.
  • أن الواقعة المسندة إلى المجني عليه تستوجب عقابه.
  • أن الواقعة تمس اعتباره المجني عليه.
    ويمكن إثبات ما تقدم بواحدة من الوسائل التالية:
  1. الشهود: حيث يمكن الاستعانة بمن كان موجودًا خلال واقعة القذف أو الشتم أثناء حدوث واقعة السب أو القذف للإدلاء بشهادته في المحكمة.
  2. البلاغ الرسمي: يمكن للمجني عليه الذهاب إلى أقرب مركز شرطة وتقديم بلاغ للمباشرة بإجراءات التحقيقات في الواقعة. التي تساعد القاضي المختص في بناء حكمه عليها.
  3. صورة شاشة: إذا تم الشتم أو القذف عبر منصات التواصل الاجتماعي. مثل الواتساب او الفيسبوك أو السناب شات يمكن للمجني عليه أخذ لقطة شاشة واستخدامها كوسيلة إثبات.
  4. التسجيلات الصوتية أو المرئية (الفيديو).

ولا بد من التنويه إلى أن المجني عليه في حال عدم علمه بتعرضه لجرم شتم أو قذف إلا بعد مرور فترة من الزمن.

فبإمكانه بحسب القانون المتبع بدولة الكويت تقديم شكوى أو قضية سب وقذف في أي وقت خلال خمس سنوات قبل تقادم جريمة السب والقذف التي تؤدي إلى انقضاء الدعوى الجزائية.

أما إذا تم القذف أو الشتم بالنشر عبر المطبوعات الورقية فإن انقضاء الدعوى فيها ينتهي بعد مرور 3 أشهر من النشر.

انواع قضايا السب والقذف

كنا أشرنا في الفقرات السابقة إلى أن جرائم السب والقذف يمكن أن تحدث في أي مكان عام في العمل. أو في المنزل عن طريق قضايا السب والشتم بين الزوجين وغيره.
إلا أنه مع التطور التكنولوجي وظهور وسائل ومنصات الاتصال المختلفة أصبحت قضايا السب والشتم أكثر انتشارًا وأكثر تنوعًا عبر هذه المنصات.

لذلك كان لابد من تحديدها وايضاحها وهو الأمر الذي تم عبر المادة 70 من القانون رقم 37 لسنة 2014 المتعلق بهيئة تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات .

والتي حددت الجرائم الإلكترونية المتضمنة سبًا أو قذفًا على النحو التالي:

  • الإساءة العمد في استخدام الاتصال الهاتفي حيث تصل عقوبة السب والشتم في الهاتف إلى السجن لمدة عام. ودفع غرامة تتراوح بين 200 و 2000 دينار كويتي أو واحدة من العقوبتين.
  • الرسائل التي تتضمن إهانة او تهديدً أو خبر كاذبًا أو ما ينافي الآداب وتصل عقوبتها إلى الحبس سنتين. وغرامة 5000 دينار كويتي أو إحدى العقوبتين.
  • استخدام وسائل الاتصال للإساءة والتشهير بالغير عبر الصور أو الفيديو وتصل عقوبتها إلى السجن مدة عامين. ودفع غرامة ما بين 500 و5000 دينار كويتي أو واحدة منهما.
  • إرسال أو تداول صور منافية للأخلاق والتي تتضمن سبًا عبر منصات التواصل. مثل عقوبة السب والقذف على الواتس تصل عقوبتها إلى السجن 3 سنوات ودفع غرامة بين 500 و 5000 دينار كويتي أو واحدة من العقوبتين.

 الأسئلة الشائعة

بعد الحديث عن اركان جريمة السب والقذف في الكويت، نطرح الآن أكثر الأسئلة شيوعًا حول هذا الموضوع، وهي:

تتألف قضايا السب والشتم وقضايا القذف من ركنين أساسيين. هما الركن المادي ويعني النشاط الإجرامي. والركن المعنوي وهو القصد الجنائي.
تختلف أنواع قضايا السب والقذف في الكويت، فهي إما أن تكون في مكان عام في العمل أو الشارع أو عبر منصات التواصل الاجتماعية المختلفة.

وبذلك نكون وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي شرحنا من خلاله اركان جريمة السب والقذف في الكويت.

وأنواعها المختلفة بالإضافة إلى تقديم التفاصيل المهمة التي لا بد من معرفتها قبل رفع الدعوى الجنائية المتعلقة بها.

وهنا لا بد أن ننصحكم بتوكيل محام جنائي من شركة انعقاد للمحاماة عند تعرضكم لسب أو قذف. فهو الوحيد القادر على تحصيل حقوقكم المعنوية والمادية عبر رفع قضايا التعويض عن السب والقذف.

كما يمكنك الاطلاع على قضايا السب والقذف بالكويت بشكل عام. وتعرف كيف يتم رد اعتبار دعوى كيدية بالكويت.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع محامي