تخطى إلى المحتوى
الدعوى الفرعية تدور وجودا وعدما مع الدعوى الاصلية في الكويت

الدعوى الفرعية تدور وجودا وعدما مع الدعوى الاصلية في الكويت

تنشأ الدعوى والخصومة عند تقديم المدعي طلبه إلى القضاء الذي يطالب فيه الخصم بحق مترتب عليه. وهو ما يعرف قانونيًا باسم “الدعوى الأصلية”.

إلا أنه أثناء سير الدعوى قد يقدم أحد الخصوم طلبات إضافية تسمى بـ”الطلبات العارضة” وأهم أنواعها “الدعوى الفرعية”.

هذا المقال سيقدم لك الإجابة الحاسمة حول ما إذا كانت الدعوى الفرعية تدور وجودا وعدما مع الدعوى الاصلية في الكويت. ويوضح مزاياها وشروط قبولها.

فإذا كنت تريد تقديم دعوى تزوير أصلية أو الحصول على نموذج دعوى فرعية أو غير ذلك فإن المكتب القانوني الأكثر خبرة في ذلك. هو شركة انعقاد للمحاماة والاستشارات القانونية في الكويت للتواصل اضغط هنا.

الدعوى الفرعية تدور وجودا وعدما مع الدعوى الاصلية في الكويت.

يطلق مفهوم الدعوى الفرعية على الطلب الذي يبديه أحد الخصوم خلال النظر في خصومة قائمة بالفعل.

بحيث يتناول هذا الطلب بالنقص أو بالزيادة أو بالتعديل نفس الخصومة القائمة من حيث الأطراف. السبب والموضوع.
وتقوم الدعوى الفرعية على مبدأ “التوازن الإجرائي” بين المدعي والمدعي عليه. بحيث تمكِّن المدعي من إضافة طلبات جديده إلى الطلبات في الدعوى الأصلية نتيجة تغيرات طرأت أثناء سير الخصومة.

كما أنها تمنح بالمقابل المدعي عليه الحق في رفع دعوى فرعية على المدعي مقابل الدعوى الاصلية التي رفعها الأخير.

ويتبع فيها نفس الإجراءات التي أتُبِعَت في الدعوى الأصلية، وتدفع لها رسوم خاصة منفصلة عن الأصلية.

ليصبح بذلك النزاع نفسة متضمنًا دعويين، هما: الأصلية والفرعية ولهما نفس القوة الإجرائية والمنهج، وتتنافسان أمام نفس محكمه الموضوع.

مزايا الدعوى الفرعية

  1. تدخل المرونة على مبدأ ثبات الطلب القضائي.
  2. لا تؤسس خصومة جديدة فهي تجري في خصومة منعقدة.
  3. تختصر وقت ونفقات الخصومة.
  4. تقلل احتمالية صدور أحكام متعارضة لأنها تساهم في تفادي إقامة دعوى جديدة وبالتالي تساعد في إصدار حكم واحد.

أوجه الالتقاء والاختلاف بين الدعوى الأصلية والفرعية

لكل من الدعوى الأصلية والفرعية ذاتيته واستقلاله التام. ما يعني أن الفرعية تتمتع باستقلال كيانها عن الأصلية ولا يمكن اعتبارها دفاعًا أو دفعًا فيها وبالتالي فإنها لا تندمج فيها.

وليس من الضروري أن يكون الحكم الذي يصدر في الأصلية فاصلًا في الفرعية.

إلا أنه في المقلب الآخر، فإن الدعوى الفرعية ترتبط بالأصلية بشكل لا يقبل التجزئة. فعلى سبيل المثال إذا ما ألغي الحكم المطعون فيه بالدعوى الأصلية فإن ذلك يؤدي إلى إلغاؤه في الفرعية.

شروط قبول دعوى الضمان الفرعية

  1. ألا تكون الدعوى الفرعية تلحق ضررًا ما بالخصم. كأن تتضمن لائحة الدعوى سرد وقائع غير صحيحة تمس كرامته وسمعته وشرفه. أو أن تكون الدعوى مدرجة تحت ما يسمى قانونيًا بالتعسف باستعمال الحق.
  2. أن تكون مرتبطة بالدعوى الأصلية بشكل لا يقبل التجزئة.
  3. ألا تكون الدعوى الفرعية والطلب العارض فيها بعيد الصلة عن الدعوى الأصلية أو مغايرًا لها.
  4. ألا تضر بمصلحة المدعى في الدعوى الأصلية أو تعطل وتبطئ المحاكمة أو تسبب سوء استغلال الإجراءات القانونية.

الدعوى الأصلية والفرعية في القانون الكويتي

الدعوى الأصلية هي الوسيلة القانونية التي يلجأ إليها المدعى ويطالب القضاء من خلالها بحماية حقه أو تقريره وتتطلب مجموعة من الإجراءات القانونية.

مثل: قيد الدعوى لدى إدارة كتاب المحكمة المختصة وإعلان المدعي وتسديد رسومها القضائية.

وعرف القانون الكويتي الدعوى الفرعية أو الطلبات العارضة في المادة 84 من المرسوم بالقانون رقم 38. لسنة 1980 بإصدار قانون المرافعات المدنية والتجارية بأنها:

“الدعوى التي يوجهها المدعي إلى المدعى عليه وهي الطلبات الإضافية. أو التي يوجهها المدعى عليه إلى المدعي وهي دعاوى المدعى عليه. أو يوجهها أيهما إلى الغير وهي اختصام الغير، أو يوجهها الغير إلى أيهما وهي التدخل”.

ويحق بحسب القانون الكويتي لكل من المدعي أو المدعى عليه أن يقدم الدعوى الفرعية. إذا كانت الطلبات العارضة فيها ترتبط بطلبات الدعوى الأصلية بطريقة تمكن من نظرهما معًا في المحكمة وبشكل لا يعرقل عملية سير العدالة.

ومن أحكام محكمة التمييز الكويتية حول الدعوى الفرعية ما ورد في الطعن 595/2006 تجاري أن:

“زوال الدعوى الفرعية مرتهن بزوال الأصلية، الحكم الصادر في الدعوى الأصلية برفضها أو انتهائها. لا يعد زوالًا أو سقوطًا لها ولذلك تبقى الدعوى الفرعية ويجب على المحكمة الفصل فيها”.

طريقة تقديم الدعوى الفرعية إلى المحكمة

حددت المادة 85 من قانون المرافعات المدنية طرق تقديم الدعوى الفرعية على النحو التالي:

  • تقدم إلى المحكمة وفقًا للإجراءات القانونية المتبعة في أي دعوى قضائية.
  • عن طريق توجيه مذكرة بمراعاة الإجراءات العادية.
  • عن طريق تقديم طلب شفهي أثناء الجلسة.

وهنا لا بد من التنويه إلى أن المحكمة لا تقبل الدعوى الفرعية خلال فترة حجز الدعوى للحكم.

كما أنها تحكم في الدعوى الأصلية والفرعية في وقت واحد، أما إن لم تتمكن من ذلك فإنها تستبق الحكم في الفرعية.

الأسئلة الشائعة

بعد الحديث عن موضوع الدعوى الفرعية تدور وجودا وعدما مع الدعوى الاصلية في الكويت، نطرح الآن أكثر الأسئلة شيوعًا حول هذا الموضوع. وهي:

نعم حيث لا بد أن ترتبط الدعوى الفرعية بالأصلية بشكل لا يقبل التجزئة ولها نفس القوة الإجرائية والمنهج والأسلوب القانوني المتبع فيها كذلك. لكنها تتمتع بالمقابل باستقلالها وتحظى بكيانها الخاص ولا تعتبر دفعًا أو دفاعًا في الدعوى الأصلية كما وتؤدى لها الرسوم القضائية بشكل منفصل عن الدعوى الأصلية.
الفرق بين الدعوى الفرعية والأصلية هو أن الأخيرة أساس الأولى وسبب الخصومة الرئيسي، حيث لا يمكن تقديم دعوى فرعية دون وجود دعوى أصلية. وذلك لأنه في الدعوى الأصلية تقدم طلبات معينة يراد بها حفظ الحق أو تقريره بينما في الدعوى الفرعية تقدم طلبات يراد بها تعديل أو زيادة أو إنقاص الطلبات. بناء على سير الدعوى والتي قد يتحول فيها المدعي إلى مدعى عليه.

وبذلك نكون وصلنا إلى ختام مقالنا. الذي وضعنا من خلاله بين أيديكم الإجابة التفصيلية الدقيقة حول سؤال ما إذا كانت الدعوى الفرعية تدور وجودا وعدما مع الدعوى الاصلية في الكويت.

وأوضحنا الفرق فيما بينهما، إضافة إلى أسباب رفض الدعوى الفرعية.

وإننا في شركة انعقاد للمحاماة والاستشارات القانونية. ننصحكم بالتواصل مع المحامين العاملين لديه فهم الأفضل والأكثر كفاءة في تقديم كافة الدعاوى القضائية سواء دعوى أصلية أم فرعية.

كما يمكنك الاطلاع على وقف السير الدعوى الكويت. وموانع تحريك الدعوى الجنائية في الكويت.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع محامي