تخطى إلى المحتوى
الركن المادي والمعنوي للجريمة في الكويت

الركن المادي والمعنوي للجريمة في الكويت

لا تقوم الجريمة في الكويت إلا بعد تحقق ركنيها المادي والمعنوي، وسيكون موضوع مقالتنا لهذا اليوم عن الركن المادي والمعنوي للجريمة في الكويت، وما تأثير كل منهما في العقوبة المقررة بحق مرتكب الجريمة.

هل لديك أي استفسار أو استشارة قانونية في الكويت عن الركن المادي والمعنوي للجريمة في الكويت، اضغط هنا للاتصال المباشر مع شركة انعقاد للمحاماة، وستجد أقوى الردود من أفضل المحامين والمستشارين القانونيين في القضايا الجنائية.

الركن المادي والمعنوي للجريمة في الكويت.

الركن المادي والمعنوي للجريمة في الكويت

تتكون الجريمة من ركنين أساسيين، هما الركن المادي والمعنوي، إلا أن هناك ركنًا أساسيًا يتوجب التطرق إليه. قبل الحديث عن الركن المادي والمعنوي للجريمة في الكويت.

وهو الركن القانوني مما يعني أن الجريمة في الكويت ترتكز على ثلاثة أركان، هي الركن القانوني والركن المادي والركن المعنوي.

  • الركن القانوني للجريمة في الكويت

يتمثل الركن القانوني للجريمة في الكويت في تحديد الأفعال الجرمية التي يعاقب عليها قانون العقوبات الكويتي، إذ أن المشرع الكويتي اعتمد مبدأ ((لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص قانوني)).

وبالتالي فإن أي فعل يرتكبه أحد الأفراد في المجتمع الكويتي لا يعتبر جرمًا يُعاقب عليه، ما لم يندرج بصفاته أو بنوعه أو بحالته ضمن إحدى الأفعال الجرمية المحددة في قانون العقوبات الكويتي.

  • الركن المادي للجريمة في الكويت

يتكون الركن المادي للجريمة في الكويت من ثلاثة عناصر، هي الفعل والنتيجة والرابطة السببية.

    • الفعل

ونقصد بالفعل كل الأفعال الجرمية غير المشروعة، والتي يعاقب عليها القانون، فأي فعل يندرج ضمنه مسميات الاعتداء على حياة الآخرين أو ممتلكاته.

يعتبر فعلًا غير مشروع ويعاقب عليه الشخص بجريمة الاعتداء على الحياة، كالضرب والإيذاء والقتل والسرقة.

    • النتيجة الجرمية

يمكن أن نسميها بالنتيجة الجنائية، وتتمثل في إلحاق الضرر بالمجني عليه، سواء كان الضرر ماديًا أو معنويًا، ويتمثل الضرر المادي في إزهاق روح المجني عليه أو إيذائه في جسده.

مما يشكل له عاهة دائمة أو جزئية، أما الضرر المعنوي فحين يولد الاعتداء أذىً نفسيًا شديدًا.

    • الرابطة السببية

وهي أهم عنصر في الركن المادي، إذ بدونها لا يتحقق الركن المادي للجريمة، ونقصد بالرابطة السببية، أن تكون النتيجة الجرمية متولدة بشكل مباشر عن الفعل الجرمي.

فإذا ما حال حائل دون ارتباط النتيجة بالفعل، أو تدخلت عوامل أخرى مع الفعل في إحداث النتيجة الجرمية، فإننا أمام جريمة، إما أن ينتفي ركنها المادي، أو أن يتم تخفيف الوصف الجرمي بشأنها.

  • الركن المعنوي للجريمة في الكويت

يتمثل الركن المعنوي في عنصرين، هما النية الجرمية والقصد الجنائي.

    • النية الجرمية

نقصد بالنية الجرمية علم الفاعل بأن ما يقوم به من أفعال تعتبر غير مشروعة يعاقب عليها القانون، ومع ذلك يقوم بارتكابها، مع التنويه بأن جهل الفاعل بأن ما يرتكبه لا يعتبر فعلًا غير مشروع.

لا يمكن أن يستفاد منه أمام القضاء الكويتي، حيث أن صدور القوانين الجزائية يعتبر قرينة على علم كل أفراد المجتمع الكويتي بالأفعال غير المشروعة المعاقب عليها.

    • القصد الجنائي

يتولد القصد الجنائي لدى الفاعل، إذا ما كانت لديه نية جرمية بارتكاب الفعل، وهو يعلم بأن ذلك الفعل غير مشروع، ومع ذلك يتعمد القيام بالفعل والاستمرار به حتى إحداث النتيجة الجرمية والوصول إليها.

فالجاني يعلم بأن إطلاق الرصاص على المجني عليه قد يؤدي لقتله، وأن ذلك الفعل يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون.

إلا أنه بإصراره على إطلاق الرصاص على المجني عليه، يتولد لديه القصد الجنائي.

تأثير الركن المادي والمعنوي على تحديد عقوبة الجريمة في الكويت

الواقع أن الركن المادي والمعنوي يلعب دورًا كبيرًا في توصيف الجريمة ما بين جناية أو جنحة أو مخالفة، مما يلعب دورًا هامًا في إحالتها إلى المحكمة المختصة وفق قانون المرافعات الجزائية الكويتي. والتي ستنظر بالدعوى وفقًا لذلك التوصيف الجرمي.

الدفاع القانوني واستخدام الركن المادي والمعنوي في الكويت

إن تحليل الفعل المرتكب من قبل الفاعل وفقا للركن المادي والمعنوي، من خلال بيان مشروعية الفعل أو عدم مشروعيته، وارتباط النتيجة به ارتباطًا عضويًا، بالإضافة لاستطلاع نية الفاعل.

وبيان قصده الجنائي، تلعب دورًا هامًا في توصيف الجريمة ما بين جريمة مقصودة أو غير مقصودة، وأكثر ما يظهر ذلك في جرائم القتل.

العقوبة الجنائية وتأثير الركن المادي والمعنوي

يلعب الركن المادي دورًا هامًا في تحديد العقوبة، حتى ولو تم وصفها كجناية أو جنحة، إذ أن الجريمة قد تقوم بكافة أركانها المادية، ولكن تتخلف الرابطة السببية بين الفعل والنتيجة. فيتم إعفاء الجاني من العقاب، أو تخفيف عقوبته.

وبالمقابل يلعب الركن المعنوي دورًا هامًا في تحديد العقوبة، إذ أن أغلب المجرمين الذين يتم منحهم الأسباب المخففة أو المعفية من العقاب نتيجة تحليل الركن المعنوي للجريمة، وتوضيح نية الفاعل أو قصده الجنائي.

ولذلك ظهرت لدينا الجريمة المقصودة وغير المقصودة، وحالات الدفاع عن النفس، أو حالة الإكراه على ارتكاب الجريمة، أو الغلط، فكل تلك الأمور تتعلق بالركن المعنوي، ولها دور هام في تخفيف العقوبة أو الإعفاء منها.

الأسئلة الشائعة

وفيما  يلي أجوبة على بعض الأسئلة الشائعة في موضوع مقالتنا:

يتعلق الركن المادي بالأشياء المحسوسة في الجريمة، وهي الفعل، والنتيجة، والرابطة بينهما، أما الركن المعنوي فيتعلق بحالة الجاني النفسية والعقلية والمتمثلة بالعلم والإرادة.

وفي نهاية مقالتنا عن الركن المادي والمعنوي للجريمة في الكويت، نتمنى أن نكون قد وضحنا لكم كافة الجوانب المتعلقة بالدليل الركني في إثبات الجريمة، مع التأكيد على ضرورة الاستعانة بخبرة المحامي في الكويت للجرائم الجنائية لدى شركة انعقاد للمحاماة.

كما يمكنكم الاطلاع على الرد على الدعوى الكيدية في الكويت.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع محامي