تخطى إلى المحتوى
الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد في الكويت

الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد في الكويت

تعتبر مشكلة بأن الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد في الكويت، من أكثر المشاكل التي تثار أمام محاكم الأسرة هناك. فكيف يتم حل تلك الإشكالية، وهل يقع الطلاق أم لا؟.

إذا ما كنتِ ترغبين بمعرفة الإجابة على ذلك السؤال. اضغطي هنا، للاتصال مع أفضل محامي طلاق بالكويت لدى شركة انعقاد للمحاماة الكويت. وستجدين لديه كافة الخدمات القانونية المطلوبة بمسائل الطلاق.

الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد في الكويت.

 

الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد في الكويت

قد تطلب الزوجة الطلاق ويرفض الزوج ذلك، فنصبح أمام المشكلة المتمثلة بأن الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد في الكويت. فما الحل في ذلك؟

إذا ما رغبت الزوجة بالطلاق من زوجها، فمن الأفضل أن تطلب الطلاق بالطرق الودية أولًا. فإذا رفض الزوج ذلك تحاول أن تتفق معه على الخلع.

فإذا أصرَّ على الرفض، يمكنها عندئذٍ رفع دعوى طلاق أمام محكمة الأسرة المختصة.

ويتوجب على القاضي في محكمة الأسرة النظر في الدعوى، وعقد جلسة بحضور الزوجين، ومحاولة الإصلاح بينهما. فإذا لم يتمكن من ذلك، أحال القضية لحكمين من أهل الزوجين، فإن لم يمكن ذلك أحالها إلى حكمين آخرين.

قضية الطلاق لدى الحكمين

في حالة نجاح الحكمين في الإصلاح بين الزوجين، يقومان برفع محضر بالصلح للقاضي للمصادقة عليه. وفي حال فشلهما يكونان أمام إحدى الحالات التالية:

  • الإساءة كلها من الزوج، فهنا يقترح الحكمان التفريق. وإلزام الزوج بجميع الحقوق المترتبة على الزواج والطلاق.
  • الإساءة كلها من الزوجة، فهنا يقترح الحكمان التفريق بين الزوجين، مقابل أن ترد الزوجة ما قبضته من المهر. وأن تسقط جميع حقوقها المالية المترتبة على الزواج والطلاق، عدا حق الحضانة.
  • الإساءة مشتركة من قبل الزوجين، هنا يقترح الحكمان التفريق إما بدون عوض، أو بعوض مادي يتناسب مع الإساءة.
  • أما إذا لم يتمكن الحكمان من معرفة من المسيء من الزوجين. فإن كانت الزوجة هي طالبة التفريق. فإن الحكمين يقترحان التفريق بدون عوض.

شاهد أيضًا:

الأسئلة الشائعة

نعم، يقع الطلاق إذا كانت الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد، في حال أثبتت الزوجة أن هناك أسباب موجبة للطلاق يعتد بها في قانون الأحوال الشخصية الكويتي. كإثبات الضرر الواقع بحقها من قبل الزوج، أو نتيجة أي سبب يدعو لأن يحكم القاضي بالتفريق بين الزوجين.
إن الادعاء بعدم الراحة النفسية لطلب الطلاق من قبل الزوجة، لا يعتبر من الحالات الموجبة لطلب التفريق نتيجة الضرر والشقاق. فإذا كان عدم الراحة النفسية نتيجة إهانة زوجها لها باللعن والضرب، فإن ذلك يندرج تحت بند الضرر بالزوجة. أما إذا لم تكن تشعر بالراحة النفسية معه، فقد منحها قانون الأحوال الشخصية في الكويت فسحة في ذلك، وهي طلب الخلع.
إن الطلاق وما يترتب عليه من حقوق في الكويت يتعلق بالأسباب التي تسوقها الزوجة في طلب الطلاق. والتي يجب أن تتوافق مع أحكام قانون الأحوال الشخصية الكويتي، وأثبتت ذلك السبب، كحصول الضرر من قبل الزوج. أو نتيجة إصابة الزوج بمرض معدٍ أو خطير، أو نتيجة غيابه أو فقده، فستحصل على الطلاق مع حقوقها كاملة، وأما إذا طلبت الخلع، فإن اتفاقية الخلع هي التي تحكم الحقوق المستحقة لها.

وبذلك نصل لنهاية مقالتنا حول الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد في الكويت. والتي وضحنا فيها كيفية معالجة تلك الإشكالية من خلال أفضل محامي مختص بالطلاق في الكويت لدى شركة انعقاد للمحاماة بالكويت.

تعرف أكثر على قانون الاحوال الشخصية الكويتي الطلاق، واقرأ عن حضانة الاولاد بعد الطلاق بالكويت. وتعرف كم تستغرق ورقة الطلاق بالكويت، واطلع على تفاصيل الاستئناف في قضايا الطلاق بالكويت. أما إذا كنت تريد تفاصيل ثانية يمكنك توكيل محامي طلاق في الكويت.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع محامي